مجلة النقل الإلكترونية
مجلة النقل الإلكترونية
افتتاح معرض«سيتريد» الشرق الأوسط بحضور  228 شركة محلية ودولية
افتتح وزير الدولة، رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للموانئ الدكتور سلطان أحمد الجابر، امس فعاليات معرض "سيتريد" الشرق الأوسط لسفن العماليات والاعمال البحرية في مركز ابو ظبي الوطني للمعارض، وذلك بحضور علي بن حرمل الظاهري، العضو المنتدب لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض وعدد كبير من المتخصصين والخبراء في قطاع النقل البحري وسفن العمليات البحرية.


وأكدت شركة أبوظبي لإدارة الموانئ البترولية "إرشاد" التابعة لمجموعة “أدنوك" وخلال انطلاق أعمال الدورة الرابعة للمعرض السنوي الذي يقام في الفترة ما بين 30 سبتمبر ولغاية 2 أكتوبر، أنها "ستضخ استثمارات تبلغ نحو ملياري درهم للأعوام 2013 - 2018؛ بهدف أعمال التوسعة الحالية في مشروع إعادة تأهيل واستبدال سفنها القديمة بأخرى جديدة تواكب التوسعات في العمليات البترولية، وتقديم خدمات جديدة".
وقال مساعد المدير العام للشؤون الإدارية في “إرشاد" محسن عمر العامري، إن "الشركة تمتلك حالياً 54 سفينة متنوعة بالخدمة، تشمل سفن الغطس وعمليات إدارة الموانئ البترولية".
من جانبه، قال مكتوم الحوقاني مساعد المدير العام لشؤون العمليات في “إرشاد”: إن أسطول الشركة سيرتفع إلى نحو 70 سفينة بحلول عام 2018، من خلال إضافة 34 سفينة جديدة إلى الأسطول الحالي، وإخراج سفن من الخدمة بعد انتهاء عمرها التشغيلي.


وأكد أن "السفن الجديدة المزمع ضمها إلى أسطول الشركة تتمتع بمزايا متطورة تواكب تنامي أعمال الشركة، لا سيما بعد أن باتت مسؤولة عن صيانة المنصات البحرية الخاصة بتحميل الوقود الخام في الفجيرة اعتباراً من صيف العام الماضي".
وتضخ أبوظبي النفط الخام من حقولها البرية في حبشان إلى ميناء الفجيرة عبر أنبوب أدكوب الممتد لمسافة 370 كيلومتراً، لأغراض التصدير.
إلى ذلك، أوضح العامري أن الشركة وقعت أمس، على هامش المعرض، عقداً لاستئجار زورق لمدة عامين، مزود بنظام التمركز الديناميكي، يساعد على صيانة المنصات البحرية (منصات تحميل الوقود الخام).


ومن المقرر أن يصل الزورق إلى ميناء الفجيرة خلال أيام.وقال الحوقاني، إن الشركة ستعتمد على السوق المحلي والعالمي في بناء السفن الجديدة، وفقاً للعروض المقدمة.
وقال الجابر: “يأتي افتتاح هذا الحدث لتسليط الضوء على التقدم الكبير الذي يحققه قطاع الموانئ والتجارة والنقل البحري والخدمات اللوجستية في دولة الإمارات، وذلك في ظل التوجيهات الحكيمة لقيادتنا الرشيدة".
وأضاف: “بفضل موقعها الجغرافي بين الشرق والغرب والبنية التحتية المتطورة من الموانئ القادرة على استيعاب أكبر السفن والناقلات، أصبحت دولة الإمارات مركزاً مهماً في حركة التجارة العالمية”. بدوره، قال الظاهري: “لقد استطاعت (أدنيك) أن تؤكد قدرتها على استضافة العديد من الفعاليات الدولية المتخصصة في العديد من القطاعات، وما استضافتها لهذه الفعالية المتميزة إلا أكبر دليل على نجاح سياستها الرامية لاستقطاب هذه الفعاليات التي تندرج تحت القطاعات الاقتصادية الحيوية التي حددتها رؤية أبوظبي 2030”. وأضاف: “ساهمت البنية المتطورة لمركز أبوظبي الوطني للمعارض، الذي يعد الأكبر والأحدث في منطقة الشرق الأوسط، في جذب العديد من المعارض والمؤتمرات المتخصصة، حيث ساهمت مرافق المركز المختلفة التي تتميز بمرونتها العالية وقدرتها على تلبية متطلبات العارضين في إنجاح الفعاليات المختلفة وتمكينها من النمو المتواصل لتلبية الطلب الكبير والمتزايد من قبل العارضين والزوار على حد سواء”.



ويشارك في فعاليات الدورة الرابعة للمعرض ما يزيد على 228 شركة محلية ودولية.
ويتوقع أن يزور المعرض والمؤتمر نحو ستة آلاف شخص من المعنيين بهذه الصناعة بنسبة نمو قدرها 20٪ مقارنة بالدورة الماضية، كما زاد عدد الأجنحة الوطنية بما نسبته 25٪.
وتشير دراسات شركة “انفيلد سيستمز” لبحوث الطاقة إلى أن حجم الإنفاق على عمليات التطوير البحرية لاسيما في قطاع النفط والغاز ستنمو في منطقتي الشرق الأوسط وبحر قزوين من 10 مليارات إلى نحو 39,9 مليار دولار في الفترة بين 2011 و2015 مقارنة بالفترة بين 2006 و2010.
وتشهد دورة العام الحالي إطلاق المنتدى العالمي لتكنولوجيا سفن العمليات بالتعاون مع شركة أرامكو السعودية لإنتاج وتصدير النفط في إطار الشراكة  الاستراتيجية القائمة بينهما.
وينعقد المنتدى ليوم واحد بمشاركة نخبة من أبرز الخبراء الدوليين، حيث سيقدمون خلاله أوراق عمل فنية تتناول عدة محاور ذات صلة بالقطاع البحري وسفن العمليات.
وتتضمن أجندة الحدث كذلك جلسة لمناقشة التحديات والفرص للقطاع البحري حتى عام 2020، وتعزيز كفاءته مع التركيز على الفرص في منطقة بحر قزوين وأفريقيا.

إسم الكاتب النقل
كلمات ذات صلة : مجلة النقل،موانئ،أبو ظبي للموانئ،الأعمال البحرية، السفن الجديدة

اشار الامين العام لاتحاد النقابات السياحية ​جان بيروتي​ الى انه "ما قبل 19 تموز ليس كما بعده وحرام الاستمرار بجريمة ​الشائعات​ ...

من مواضيع المجلة الالكترونية
تسجيل الدخول
مجلة النقل الإلكترونية
البريد الالكتروني
كلمة المرور
مجلة النقل الإلكترونية   مجلة النقل الإلكترونية