مجلة النقل الإلكترونية
مجلة النقل الإلكترونية
خطة لربط المدن السعودية بشبكة ضخمة من الخطوط الحديدية
تشهد المملكة العربية السعودية تطوراً لافتاً في مجال النقل، حيث تم خلال النصف الأول من العام الجاري توقيع ثلاثة عقود بقيمة 2.3 مليار ريال سعودي (613 مليون دولار) من أجل صيانة الأبنية الخدمية وبناء خمس محطات جديدة في مشروع "خط قطار الشمال الجنوب"، ويتوقع انشاء عدد أكبر من المشاريع بهدف ربط مدن المملكة بشبكة من الخطوط الحديدية.

وفي هذا السياق، تم افتتاح فعاليات اليوم الثاني من "مؤتمر وسائل النقل العام في المملكة" في فندق راديسون بلو الرياض خلال الفترة بين 2 و3 يونيو 2012، من تنظيم "نسيبا" الشركة الفرنسية الرائدة في مجال تقديم المعلومات التجارية.

 تتضمن فعاليات اليوم الثاني تقديم رؤية شاملة حول التطور والنمو المتسارع الذي تشهده شبكة خطوط السكك الحديدية، في حين ركزت فعاليات اليوم الأول على دراسة وتحليل مؤهلات قطاع النقل العام في السعودية.

افتتحت الجلسة الاولى بكلمة للمهندس حمد بن يوسف، الهندسة المدنية وهندسة السكك في المؤسسة العامة للخطوط الحديدية في السعودية، حيث تحدث خلالها عن المشاريع العملاقة وتطوير قطاع النقل في المملكة.

وسلط حمد الضوء على المشاريع المستقبلية بما فيها مشروع الجسر البري ومشروع ربط مدينتي الجبيل والدمام، وأكد حمد على ضرورة انشاء فروع جديدة للخطوط الحديدية الموجودة في الشمال والجنوب، معتبراً أن هذه المشاريع تجسد رؤية المملكة وتطلعاتها لتطوير خط السكك الحديدية، ومشددا على أهمية الدور الذي يلعبه القطاع الخاص في هذه العملية.

 يعتبر مشروع خط القطار السريع الذي تنفذه الشركة السعودية للهندسة الموحدة من أهم المشاريع المستقبلية في المملكة، حيث يتوقع أن ينقل سنويا ما يزيد على ثلاثة ملايين راكب أغلبهم من الحجاج والمعتمرين، حيث يصل المشروع بين المدن المقدسة ويهدف إلى اختصار المسافة بين المدينتين إلى أقل من نصف ساعة.

ومن جهته، شجع بسام البستاني، مساعد رئيس قسم النقل في الشركة السعودية للهندسة الموحدة، الحضور على إقامة مشاريع نقل مستدامة والاهتمام بنوع الخدمات المقدمة عوضا عن التركيز على الايرادات مؤكداً أن "تحسين الخدمات يساعد على تخفيض الكلفة على المدى الطويل".

كما تحدث البستاني عن التحديات التي تواجه مشاريع النقل، بما فيها تطبيق التشريعات والأطر التنظيمية المعتمدة في المملكة، وأوصى باتخاذ التدابير اللازمة من أجل تقليل الآثار البيئية السلبية.

 واختتمت فعاليات المؤتمر بجلسة نقاش حول أهمية التطوير المستمر للنظم المستخدمة في مشاريع النقل المستقبلية، وحضر الجلسة عدد من كبار الخبراء في هذا مجال بما فيهم آتول أغروال، خبير وسائل النقل في مجموعة البنك الدولي، وعبد الرحمن المطرف، مدير قسم المباني الذكية في وزارة التعليم العالي السعودية، وسيد الاحتشام حسين، رئيس قسم الهندسة في شركة اللطيفية للبناء والتجارة.
إسم الكاتب النقل
كلمات ذات صلة : نقل- نقل سككي

توقع خبراء ومديرو فنادق أن يصل عدد سياح الأعمال والمؤتمرات والمعارض والحوافز إلى دبي لـ3 ملايين سائح بنهاية العام الجاري، بنسبة نمو 8 % مقارنة مع العام الماضي. وكا ...

من مواضيع المجلة الالكترونية
تسجيل الدخول
مجلة النقل الإلكترونية
البريد الالكتروني
كلمة المرور
مجلة النقل الإلكترونية   مجلة النقل الإلكترونية